مقارنة القوائم

عادات الضيافة عند المجتمع التركي

عادات الضيافة عند المجتمع التركي

تقديم كأس الشوربة قبل الطعام

من عادات الاتراك على موائد الطعام تقديم كأس من الشوربة قبل البدء بالطعام ولا يوضع الطعام حتى الانتهاء من كأس الشوربة فإذا كنت مدعوا عند احد الاتراك فما عليك إلا الانتهاء من كأس الشوربة كي يحضر الطعام .

عدم الاسراف في الطعام

من اهم العادات على الطعام عند الاتراك هو عدم الاسراف في الطعام ويسمى عندهم (شكر النعمة) حيث يأخذ كل منهم مايكفيه من الطعام فقط وعليه ان يكمله كذلك يحرصون على وضع فرشة او قطعة قماش كبيرة تحت موائد الطعام كي لايسقط شيء من الطعام على الارض ويداس بالاقدام وهذا يعد إهانة للنعمة التي رزقهم الله بها .

كوب الشاي

أينما حللت في تركيا وفي أي وقت كان، سيقدم لك الأتراك كوباً من الشاي الساخن، كشكل من أشكال الضيافة والترحيب بك والتعرف إليك. في المقابل، يتوجب عليك أن لا ترفض شرب كوب الشاي. فالشاي هو المشروب الشعبي الأكثر انتشاراً في تركيا، وجميع الأتراك يحتسونه صغاراً وكباراً في كل الأوقات، وبالنسبة إلى كثير منهم، لا يقل أهمية عن الماء. وهذا ما أكدته دراسة دولية احتلت فيها تركيا المرتبة الأولى عالمياً في استهلاك الشاي، بمعدل استهلاك، يصل لأكثر من 3 كيلوغرامات للفرد الواحد، أي ما يعادل 1000 كوب شاي سنوياً. ويقوم الأتراك بزراعة الشاي على سواحل البحر الأسود، وفي منطقة ريزا، التي تتصف بالمناخ المناسب.

أما طريقة تحضير الشاي التركي فتختلف عن طريقة تحضير الشاي في العالم العربي، فيتم استخدام إبريقين أحدهما كبير في الأسفل، يوضع فيه الماء ليغلي، وفوقه يُوضع إبريق صغير يحتوي على القليل من الماء المغلي، مع عدة ملاعق من أوراق الشاي، التي تُترك لتختمر على نار هادئة أو على بخار الماء . وبعد اختمار العشبة، تُصب المياه المغلية في كوب زجاجي صغير من الإبريق السفلي ثم يصب فوقها الشاي المختمر من الإبريق الصغير، وتضاف مكعبات السكر وتُقدم.

وبعد انتهاء الضيف من شرب كوب الشاي، سيعيد التركي ملء الكوب تلقائياً، حتى من دون أن يطلب منه ذلك. وفي حال اكتفائه وعدم رغبته في شرب المزيد، عليه أن يترك الملعقة الصغيرة التي تقدم بجوار كأس الشاي على فوهة الكوب، كعلامة تدل على أنه لم يعد يريد المزيد من الشاي.

كأس الماء مع القهوة

تنتشر عادة تقديم الماء مع القهوة في المجتمع العربي كما في المجتمع التركي، ولكنها عادة تركية الأصل تعود إلى عهد العثمانيين. فكان الماء يقدم مع القهوة عند استقبال الضيوف، وإذا كان الضيف جائعاً يمد يده إلى الماء ويشربه فيفهم المضيف أنه جائع، ويسارع لتقديم الطعام له دون إحراجه. أما إذا لم يكن جائعاً فيشرب القهوة. تأتي القهوة في الدرجة الثانية بعد الشاي عند الأتراك، وغالباً ما تقدم للضيوف ثقيلة بدون سكر.

خلع الحذاء عند باب المنزل

يتصف الشعب التركي بحبه الشديد للنظافة، ومن العادات المرتبطة بذلك، عادة خلع الحذاء عند باب المنزل. فعند زيارة أحد الأتراك في منزله، من المحبب أن يقوم الضيف بخلع حذائه عند قبل دخوله، ليرتدي نوعاً من النعال المنزلية النظيفة، التي يقدمها له المضيف في الغالب. وكذلك فإنه من اللباقة لدى الأتراك، ألا يقوم الضيف بزيارة المنزل ويده فارغة، عليه أن يحضر هدية صغيرة كباقة من الأزهار أو علبة من الشوكولا، في حال كانت زيارته الأولى لمنزل المضيف.

إضافة القاب الاحترام

الشعب التركي يعتبر شعباً لطيفاً ومضيافاً، يحب الضيوف والأجانب ويحترمهم حتى في طريقة الخطاب، فيكلم الغرباء والكبار بالعمر بطريقة رسمية لإظهار الاحترام، من خلال استخدام صيغة الجمع في الكلام، بدلاً من صيغة المفرد.

غالباً ما يقوم الأتراك بإضافة ألقاب مثل أفندم أو بيه أو آغا بي، للرجل الغريب أو الكبير، وأبله أي الأخت الكبيرة أو هانم للمرأة. وبالمقابل، فإنهم يحبون أن يقوم الضيف أو الشخص الغريب بمخاطبتهم بأسلوب لائق، فلا يُحبذ أن يقوم الغريب بمخاطبة كبار السن بصيغة المفرد بل بصيغة الجمع كدلالة على إظهار الاحترام لهم.

وعند استضافة أحد الأتراك لزائر في منزله، عليه ألا يخرج من منزل المضيف قبل منتصف الليل، فذلك بالنسبة إليهم يعني أن المضيف لم يقم بواجب الضيافة بالشكل الصحيح. وإن قدم أحد الأتراك دعوة للضيف لتناول الطعام في الخارج مثلاً، فيجب على الضيف ألا يدفع الحساب، فالمضيف هو من يتكفل بالدفع، وإن كان ذلك سبب لإحراج الضيف، فعليه أن يدعو المضيف للخروج في وقت لاحق.

الوظائف ذات الصلة

فتح حساب بنكي في تركيا

يعد فتح حساب بنكي في تركيا أحد أبرز شروط شراء العقارات...

أكمل القراءة

الحقوق والواجبات التي يخضع لها الحاصلين على الجنسية التركية

بعض الحقوق والواجبات التي يخضع لها الحاصلين على...

أكمل القراءة

مراحل الجنسية التركية

يحلم الكثير بالحصول على الجنسية التركية، كيف لا وهي من...

أكمل القراءة

اشترك في النقاش

WhatsApp chat